اسلامي


    كرامة الزهراء عليها السلام

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 122
    تاريخ التسجيل : 14/02/2010

    كرامة الزهراء عليها السلام

    مُساهمة  Admin في الأربعاء أبريل 07, 2010 12:50 am

    كرامة الزهراء عليها السلام
    ابو احمد يقود السيارة بصمت مطبق وعيناه مغرور قتان بالدموع ,الام والبنات لم يهدا انينهن اما احمد فرغم المصاب فضل ان يقرا بضع
    ايات من القران , وبينما الطفل مسجي في الخلف بلا حراك واهله يبكون فاذا به يفتح عينيه ويري الباب يفتح و تدخل علية امراة
    متوشحة بالسواد وتفوح منها رائحة العطر تضع كلتا يديها على رجلية فيسكن انينه ولايعد يحس .بالالم ثم تمرر يديها الطاهرتين على
    سائر جسدة وتحتضنة .يسالها, هل انت امي ..نعم يابني انا امك اما زلت تشعر بالالم كلا يا امي لقد شفيت تماما.وتبقي المراة معه .
    اما العائلة فظلت على حالها من بكاء ونحيب و ابو احمد يحاول تهدئتها.لم يبق على مدينة كربلاء سوي كيلومترات معدودة ارجوكن
    اهدؤوا ولكن لا استجابة فالبكاء متواصل ,, يصلوا اخيرا الي كربلاء,يسال ابو احمد احد المارة عن اقرب مستشفي. يخبره عن
    مستشفي بالقرب من الحرم , يتوجه الية و يوقف سيارتة بالقرب منة ويراجع قسم الاسعاف , يهرع رجال الاسعاف الي السيارة
    باجهزتهم.يفتح لهم ابو احمد الباب تبكي الام بشدة وكذلك بقية العائلة ,تحاول زوجته منعه من فتح الباب ,فيخرجها من السيارة
    ويطلب من احمد الامساك بها يعود للسيارة و يفتح الباب فاذا بالطفل يخرج منها صحيحا معافي , لم يصدق ابو احمد ما يراه وكذلك
    بقية الخاضررين ,الام عندما رات ذلك انتابتها حالة هستيرية ولكنها استطاعت السيطرة عليها ذااتيا ,سارعت الي اتحضان طفلها
    يسال احد رجال الاسعاف الوالد, هل انت متاكذ من ان طفلك مصاب نعم اما تري حالة امه واخوته.اذن كيف شفي .امسك ابو احمد
    ولده وقال لة يا بني الم تكن تشتكي من الم في رجلك نعم ياابي ولكن امي دخلت على و شافتني يابني ان امك كانت في المقعد الخلفي
    وانت كنت وراءها فكيف دخلت عليك . ثم ان ابو احمد شم رائحة عطرة تفوح من جسم ابنه فساله من اين لك هذه الرئحة العطرة
    يا بني انها امي لقداحتضنتني طوال الطريق وكنت اشم منها رائحة عطرة للغاية حينها ضج المكان بالصلوات وتيقن الجميع ان الزهراء
    [عليها السلام] هي المراة التي عالجت الطفل ,وانتشر الخبر سريعا الي الزوار فجاووا وافودا تتعها وفود يقدمون التهاني والتبريكات للعائة,
    وعندما عادوا الي القطيف جاءتهم العو ائل من كل حدب وصدب لستمعوا الي القصة التي ذاعت وانتشرت في جميع المناطق ,
    ان هذه القصة تذل على مدى ارتباط اهل هذه البلاد بالعترة الطاهرة ,وان ال محمد لا ينسوا محبيهم في محنهم وان الفرج ,
    ..... قريب مهما طال الزمن .....


    حقوق الطبع والتوزيع محفوظة لولاية علي [[علية السلام]]
    www.ilayt3li.mam9.com

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 10:53 am