اسلامي


    السيدة زينب عليها السلام تشفي امراة مصابة بالسرطان

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 122
    تاريخ التسجيل : 14/02/2010

    السيدة زينب عليها السلام تشفي امراة مصابة بالسرطان

    مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 09, 2010 11:33 am

    السيدة زينب عليها السلام تشفي امراة مصابة بالسرطان
    يحكي ان امراة في بلاد الخط يقال لها ام طالب ,كانت امراة عابدة مصلية تحضر على الدوام مجالس الحسين - علية السلام - في من الايام
    اصابها الوهن و الضعف فذهب بها زوجها الي المستشفي وهناك اخضعت لفحوصات شتئ امر الطبيب المعالج بان تلبث في قسم النساء
    عدة ايام ريثما تظهر نتيجة الفحص في اليوم الرابع دخل عليها الطبيب لفحصها فسالتة ,عن النتيجة فلم يجبها وظل صامتا فالحت علية
    فاخبرها بانها مصابة بمرض خطير في الكبد وان لا علاج لة ,فوكل ما يستطيع ان يفعله لها اعطاؤ هابعض الادوية لتخفف الالام ,حزنت
    حزنا شديدا وظلت مهمومة مغمومة .فرجعت الي دارها وهناك اخذت تبكي وتنوح وثناء ما هي كذلك اذ دخلت عليها امراة ممن عرفن
    بمصابها وجلست عندها وقالت ان البكاء الان ليس يفيدك في شي ومصابك ليس باشد ممن ترثين لها لصباحا ومساء لم تفهم ما تقصد
    من الوهلة الاولي فسالتها عن قصدها فاجابت انني اتكلم عن سيدتنا زينب الحوراء -عليها السلام - فلماذا لا تتوسليين بها ,فلقد ظللتي
    طوال عمرك تخدمينها وانني متاكدة من انها لن تقصر في حقك ابدا ثم خرجت المراة فتوسدت ام طالب الوسادة وهي تبكي وتقول
    يا سيدتي ارجو ك سامحيني لا ني نسيتك ياسدتي نذر علي اذا ما شفاني الله لا قيمن ماتم داخل حرمك الطاهر. في اليوم التالي ,
    داخلت عليها نفس المراة وطلبت منها الذهاب للماتم ,قالت لها بانها لا تستطيع فاجابتها المراة كيف تريدين ان يشافيك الله
    بالسيدة زينب - عليها السلام - وانت لا تتعالين على مرضك وتحضرين المجالسها ,فقامت ام طالب رغم الالم وحضرت المجلس ,وستمرت
    تحضر الماتم برغم ضغفها ومرضها وكانت كلما تفرغ النسوة من العزاء ويخرجن من الحسينية تجلس مع صديقتها وتقراءة معها الدعاء التوسل
    وادعية الشفاء في يوم من الايام دخلت عليها امراة وقور وجلست بجانبها الي ان انتهت من قراءة الدعاء فبادرت المراة بالسوال من منكن
    مصابة بمرض خطير لا امل في شفائه ..نظرت ام طالب وصديقتها الي بعضهن البعض فاشارت صديقتها الي ام طالب بانها هي المريضة
    لما بدا عليها من الضعف والوهن ,فقال ام طالب لها ,وما تريدين يااختي قالت اعلمي باني عندما كنت نائمة رايت امراة تلوح منها علامات
    الحزن تقترب مني وكلمتني بلسان فصيح بان هناك امراة فاضلة تعالني من مرض العضال وسوف يشافها الله عز وجل عما قريب فسالت
    عنك فارشدوني الي هذا الماتم فرايتك فاحببت ان ابشرك .,بكت ام طالب وقالت .هذه والله ام المصائب زينب [عليها السلام]
    بعد ايام حضرت المراة التي تذهب مع ام طالب للماتم ,فراتها في ضعف شديد فقال لها يبدوا انك لن تستطيعي الذهاب اليوم كلا ساذهب
    حتي لو كان في ذهابي هلاكي لانني افضل الموت في ماتم الحسين [علية السلام ] عن الموت على فراشي ثم نادت زوجها واستندت عليها
    في ذهابها للماتم وحضرت العزاء وهي في غاية الوهن خافت عليها صديقتها واقترحت عليها ان تعود لبيتها ولكنها رفضت واصرت
    ان تكمل المجلس بعد انقضاء المجلس عادت ام طالب وهي تشعر بان حياتها اضحت على وشك النفاذ فالام مرضها اشتدت وازداد وقعها
    فدخلت غرفتها فسمعت هاتفا يقول وجهي نظرك الي وجهة القبلة يا ام طالب ففعلت فاذا بعلبة دواء موضوعة على سجادة الصلاة
    , امسكتها بيدها اليمني وهي خائفة ونادت على ابنتها الصغيرة وسالتها عن الشخص الذي احضر الدواء فقال لقد كنت واقعة على
    عتبة الدار , فا قلبت على امراة متوشحة بغباءة سوداء وتظهر عليها ملا مح النخالة والضعف ولايظهر من جسدها اي شئ واخرجت هذه
    العلبة واعطتني اياها بيدها اليمني وقالت قولي لامك ان تشرب من هذا الدواء وسوف تتعافي باذن الله فقلت لها اقول لها من عند من اجابت
    اخبريها بان هذا الدواء من عند زينب وامك تعرفني جيدا ثم ذهبت ,فجعلت ام طالب تبكي وتنوح على عدم رويتها السيدة زينب
    [عليها السلام ] ثم تناولت الدواء وشفيت من مرضها تماما ,واوفت بنذرها والداني وانتشر خبرها في عموم البلاد ,وصارت
    مضربا يحتذي به في حب ولاء اهل البيت - عليهم السلام - ,وما زالت ام طالب الي يومنا هذا تقيم مجالس ذكر اهل البيت
    -[عليهم السلام]-


    حقوق الطبع والتوزيع محفوظة لولاية علي [[علية السلام]]
    www.ilayt3li.mam9.com

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 10:27 am